تم نسخ النصتم نسخ العنوان
قرأت حديثا فما معناه أن النبي صلى الله عليه... - ابن عثيمينالسائل : سمعت حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ما معناه أنه صلى الله عليه وسلم دخل على عائشة رضي الله عنها ووجدها قد وضعت ستراً على الجدار وهو ...
العالم
طريقة البحث
قرأت حديثا فما معناه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على عائشة رضي الله عنها ووجدها قد وضعت سترا على الجدار وهو ما يسمى بالستائر في عصرنا الحالي فقال لها نحن قوم لم نؤمر بتغطية الحوائط..." فهل يفهم منه أنه يجب أن تكون مثل هذه الستائر على قدر فتحة النافذة أم يجوز أن تكون بعرض الحائط الذي توجد به النافذة ؟
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
السائل : سمعت حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ما معناه أنه صلى الله عليه وسلم دخل على عائشة رضي الله عنها ووجدها قد وضعت ستراً على الجدار وهو ما يسمى بالستائر في عصرنا الحالي فقال لها: نحن قوم لم نؤمر بتغطية الحوائط أو الجدران أو الجدار فهل يُفهم من هذا الحديث الشريف أنه يجب أن تكون مثل هذه الستائر على قدر فتحة النافذة أم يجوز أن تكون بعرض الحائط التي توجد بها النافذة أي أن تكون الستائر على جانبي النافذة أفيدونا بارك الله فيكم؟

الشيخ : الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى ءاله وأصحابه أجمعين، الحديث الذي أشار إليه السائل في "صحيح مسلم" أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى هذا الستر على الباب فظهر ذلك في وجهه ثم قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله لم يأمرنا أن نكسو الحجارة والطين، ثم هتكه" أي قطعه ففي هذا الحديث دليل على أنه لا ينبغي للإنسان أن تصل به الحال إلى أن يكسو جدران بيته بهذه الأكسية التي كرهها النبي صلى الله عليه وسلم وبان ذلك في وجهه، وأخبر أن الله لم يأمرنا بذلك وأما الستائر التي توضع الأن فإن كانت لغرض صحيح سوى الستر كما لو أراد الإنسان بها أن يستر وجه النافذة عن الشمس أو نحو ذلك فإن هذا لا بأس به لأنه ليس كسوة للحجارة والطين ولكنه للتوقي من أذى يترقبه أو لمصلحة يرجوها بهذه الكسوة فأما مجرّد الزينة أي مجرد تزيين الجدار بهذه الكسوة فإن هذا داخل في الحديث ولا ينبغي أن نفعله. نعم.

السائل : بارك اله فيكم. هذا مستمع من السودان عوض الله مقيم بجدة يقول في رسالته.

Webiste