تم نسخ النصتم نسخ العنوان
تراودني نفسي في عمل منكر أو قول سوء ولكنني ف... - ابن عثيمينالسائل : تراودني نفسي في عمل منكر أو قول سوء ، ولكنني في أحايين كثيرة لا أظهر القول أو الفعل هل آثم بذلك ؟الشيخ : إذا راودت الإنسانَ نفسُه على عمل محرم ...
العالم
طريقة البحث
تراودني نفسي في عمل منكر أو قول سوء ولكنني في أحايين كثيرة لا أظهر القول أو الفعل هل آثم بذلك ؟
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
السائل : تراودني نفسي في عمل منكر أو قول سوء ، ولكنني في أحايين كثيرة لا أظهر القول أو الفعل هل آثم بذلك ؟

الشيخ : إذا راودت الإنسانَ نفسُه على عمل محرم سواء كان ذلك ترك واجب أم فعل محرم ، ولكنه ترك هذه المراودة وقام بما يجب عليه وترك ما يحرم عليه ، فإنه يؤجر على هذا الترك الذي حصل منه ، لأن تركه هذا لله ، وقد ثبت في الحديث الصحيح : "أن من هم بسيئة فلم يعملها كتبت حسنة كاملة لأنه تركها لله عز وجل".
وهنا ينبغي أن نفصل فيمن ترك المحرم هل يؤجل أو لا يؤجر ؟.
فنقول : لا يخلو تارك المحرم من إحدى ثلاث حالات :
إما أن يتركه عجزاً عنه مع فعل الأسباب التي تؤدي إليه فهذا يكتب له إزر فاعله لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار" قالوا : يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول ؟، قال : "لإنه كان حريصاً على قتل صاحبه" .
الحال الثانية : يدع المحرم خوفاً من الله عز وجل وخشية منه ، فهذا يكتب له هذا الترك حسنة كاملة لأنه تركه لله عز وجل .
الحال الثالثة : أن يترك المحرم لأنه لم يطرأ له على بال ولم يهم به أصلاً فهذا لا له ولا عليه ، أي ليس له أجر وليس عليه وزر .
وهناك حال رابعة وهي : أن يدع المحرم لعجزه عنه لكن لم يفعل الأسباب التي توصله إليه وإنما ينوي ويتمنى ، فهذا عليه الوزر بقدر نيته وليس كالذي قام بفعل الأسباب وحرص وفعل ، ولكنه لم يتمكن ، بل هذا دونه أي دون الأول الذي أشرنا إليه .

السائل : شرك الله لكم يا شيخ محمد وعظم مثوبتكم إخوتنا المستمعين الكرام كان لقاؤنا مع الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين .

Webiste