تم نسخ النصتم نسخ العنوان
في الحديث الذي ما معناه ( لا يدخل الجنة من ك... - ابن عثيمينالسائل : تقول في رسالتها في الحديث الذي ما معناه " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " تقول أريد شرح لهذا الحديث، وهل الكِبر معناه التكبّر ع...
العالم
طريقة البحث
في الحديث الذي ما معناه ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) تقول أريد شرح لهذا الحديث وهل الكبر معناه التكبر على الناس فقط ؟
الشيخ محمد بن صالح العثيمين
السائل : تقول في رسالتها في الحديث الذي ما معناه " لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر " تقول أريد شرح لهذا الحديث، وهل الكِبر معناه التكبّر على الناس فقط؟

الشيخ : نعم، الجواب معنى الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يُخبر أنه لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر وهذا النفي لدخول الجنة على نوعين، فإن كان هذا الكبر مقتضيا لكفره وخروجه عن الإسلام كما لو تكبّر عن شريعة الله وردّها أو رد بعضها فإن هذا النفي نفي للدخول بالكلية لأن الكافر لا يدخل الجنة أبدا ومأواه النار خالدا فيها مخلّدا.
أما إذا كان الكبر تكبّرا على الخلق وعدم الخضوع لما يجب عليه نحوهم بدون رد لشريعة الله ولكن طغيانا وإثما فإن نفي الدخول هنا نفي للدخول الكامل أي أنه لا يدخل الجنّة دخولا كاملا حتى يُعاقب على ما أضاع من حقوق الناس ويُحاسب عليه لأن حقوق الناس لا بد أن تُستوفى كاملة وبهذا يتبيّن الجواب عن الفقرة التالية في سؤالها وهو أن الكبر ليس هو احتقار الناس فقط بل الكبر كما فسّره النبي عليه الصلاة والسلام: "بطر الحق" أي ردّه وعدم الاكتراث به "وغمط الناس" أي احتقارهم وازدراؤهم.

السائل : بارك الله فيكم.
هذه رسالة وصلتنا من المستمعة س ع أ جمهورية مصر العربية ومقيمة في العراق تقول في رسالتها.

Webiste